بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
أيها الأحبة في الله تعالى نرجع للتواصل معكم مجدداً عبر الرموز في المنامات وكيف نستطيع أن نفسر ما نراه في نومنا بأنفسنا ،
واليوم أيها الأحبة سنتوقف عند موضوع الأنثى في المنام .. وما الذي يمكن أن يعنيه رؤية الأنثى الطفلة والمرأة والعجوز في المنام ،
بل ما الرمز الذي يمكن أن يدلنا على قدوم الأنثى في المنام ؟؟ ثم سنتوقف عند أبرز محطات لباس الفتاة ومعانيها المختلفة .

لعله مما قد يثير الاستغراب أن ما يدل على الأنثى في المنام رؤية الرجل قد اسود وجهه ،
ومما ورد في بعض الآثار أن رجلاً أتى المفسر يرتجف خوفاً وأخبره أنه قد رأى في المنام وجهه مسوداً ،
ولعل هذا الرجل قد ظن أن في هذا الدلالة على أنه من أهل النار .. ولكن المفسر نظر بعين الإحاطة الواعية للأمور ،
وكان من سؤاله للرجل إن كانت زوجته حاملاً .. فأجاب بالإيجاب وهنا بشره المفسر أن دلالة ما رآه أن الله عز وجل سيرزقه بطفلة أنثى ،
وقد استدل على تأويله الصائب بقول الله عز وجل {وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم} ،
ولعل في هذا المثال أيضاً إفادة مزدوجة فمن جهة هي إفادة عملية متعلقة بموضوع الإناث في المنام عبر عرضنا لما يدل الرجل المتزوج على البشرى له بطفلة بإذن الله تعالى ،
إضافة إلى ما ورد في الدرس التمهيدي السابق حول تأويلنا لرموز المنام بشكل خاطىء ومعكوس بخلاف حقيقتها الواقعية فمن المؤكد أن أحدنا لو رأى في نومه جاراً له أو صديقاً مسود الوجه لربما حذر الدنيا كلها من التعامل معه باعتباره عاصياً من أهل الجحيم !!

والآن يطرح السؤال نفسه إن كانت رؤية المتزوج والتي زوجته حامل لوجهه مسوداً تدل على أنها حامل بأنثى ،
فهل رؤية العازب لوجهه مسوداً تدل على الأمر ذاته أيضاً ؟؟
والإجابة هي نعم في حال كان هذا العازب يتمنى فعلاً أن يرزقه الله عز وجل بأنثى وليس ممن يكرهون إنجاب الإناث ،
وإلا فرؤيته لوجهه مسوداً في غير هذه الحالة لا تدل على جنس الإناث بالمرة وإنما لها دلالات مختلفة تأتي في موضعها حين نتكلم على الوجه بإذن الله تعالى .

ولإن كانت رؤية الوجه الأسود في المنام تدل على الأنثى فإن رؤية الأنثى نفسها لا تدل على الأنثى !!
وللإيضاح لما نقول فإننا نتوقف أيضاً عند مثال واقعي وقد رواه لي أحدهم أن استيقظ من نومه وزوجته تحاول خنقه وهي تشتعا غيظاً وغضباً ،
وذلك أنها قد رأته في منامها يحتضن فتاة فظنت أن الله تعالى يريها دليل خيانة زوجها لها ،
بينما الواقع هنا أن رؤية المرأة في المنام لا تعني المرأة نفسها إلا في حالات محدودة وإنما هي تعني الدنيا بنفسها !!
فمن رأى في منامه أن الله تعالى رزقه بطفلة .. أو رأى في منامه طفلة حلوة قد أتته وأنها له هو (سواء أكان متزوجاً أو لا) فإنها دليل على رزق حلو طيب له بإذن الله تعالى ،
ويكون الرزق طيباً حلواً بقدر حلاوة وجمال تلك الطفلة أو البنت الصغيرة التي يراها بخلاف حالة واحدة أن لو كان متزوجاً ويعيش في هوس أن تأتيه طفلة (سواء يحب هذا أو يكره) فرؤيته للطفلة باتت تعني الحديث الباطني ... وما عدا ذلك فالطفلة أو الفتاة الجميلة تدل على الرزق الطيب في الدنيا والمرأة تدل على الدنيا بأسرها !!
(أيوا يا بنات انبسطوا !! شوفتكم بالدنيا يا عمي!!)
ومن البديهي القول أن إحداكن لو رأت نفسها مع رفيقة لها في المنام فإننا يجب معرفة تفاصيل منامها لنفسره لها فهو هنا لن يدل على الدنيا قطعياً .

ترى هل رؤية الرجل للمرأة في المنام تدل دائماً على الخير له أو أنها تدل على العكس ؟؟
والإجابة هي بحسب المنام فلو أن هذا الرجل رأى نفسه يحتضن امرأة أو يواقعها فكلما كانت متجردة من لباسها أكثر كلما كان يعني هذا ازدهار أحواله المادية أكثر ،
وبالنسبة إلى لباس المرأة مما يراه الرجل فإنه يؤول بحسب دلالات الألوان واختلافها فلو أنه رآها ترتدي اللباس الأخضر فهو دليل أنها دنيا حلوة نضرة له بإذن الله تعالى أو ربما يدل هذا على صلاحه هو وقناعته بما رزقه الله تعالى في الدنيا ، فإن كانت ترتدي لباساً أحمر فهو يعني أن عليه الانتباه أنه يتمتع في دنياه بمال وجب لله تعالى فيه الحق على هذا الرجل ولم يقم الرجل بتأدية ما عليه من الحق كالزكاة مثلاً أو دين مستحق الوفاء يجب عليه أن يفيه ولا يؤخر ذلك .
فإن كانت تلك المرأة تلبس الأزرق فهذا الرجل يعاني من هم في دنياه وكذلك اللباس الكحلي يدل على هم أكبر وأكثر، بينما الرمادي دليل خيانة .. خيانة ربما الرجل يتعرض إليها في دنياه وربما هو من يمارسها ،، بينما لو أن هذه المرأة ترتدي اللباس الأبيض فهو دليل الطهر والصفاء أما الأسود فيدل على العزة والرفعة (بخلاف ما يذهب إليه العامة وخاصة من النساء إن رأت امرأة ترتدي السواد تصنفها فوراً في خانة الأشرار وبكل ثقة) ، ويبقى اللون الأصفر يدل على أحد أمرين ، فإما هو النفاق أو هو الأمراض .

وهنا أيضاً يقع السؤال الهام ،
هل لو رأى الرجل فتاة أو امرأة معينة بهذا اللباس ولنقل الأبيض وهي معروفة في الواقع ،
فإن ذلك يدل على أنه دنياه هو طاهرة يعيش فيها بصفاء ونقاء ؟؟
والإجابة هي كلا بالتأكيد وإنما ذلك يدل على أن هذه الفتاة هي نفسها كذلك طالما هي معروفة له في واقعه المعاش ،
بينما ما سبق هو إن رأى امرأة مجهولة في منامه فهي هنا الدنيا أو رأى أنه يحضنها يتمتع بها مثلاً (وهنا قد تدل على الدنيا أيضاً ولو كانت المرأة معروفة) .

لنتوقف لحظة عند مثال أو افتراض بسيط ،
واحدة تقول لنا مثلاً أنا رأيت رفيقتي وقد اشترت أو ترتدي فستاناً أزرق اللون .. هل هذا يعني أن هذه الرفيقة مقبلة على الهموم في دنياها ؟؟
الإجابة أن اللون الأزرق يدل (عادة) على الهم ولكن ليس (دائماً) .. والأمر ينقلب إلى حالة تلك الرفيقة هل هي تحب فعلاً أن ترتدي فستاناً أزرق أو أنها تكره ذلك في الواقع ،
فإن كانت تحب ارتداءه فالأمر جيد ومحمود .. وإن كان عكس ذلك وتكره مثل ذلك اللون فالأمر فيه الدلالة على الهم ،
لا بل يدل لبسها للفستان أو للعباءة الجديدة أو للحجاب في أحيان كثيرة على الزوج ،
وسيطرح هذا في موضوع مستقل متعلق بالرجل في المنام إذ إننا هنا سنتناول موضوع الإناث بشكل مباشر ،
وقبل التوقف على ما يدل على الزوجة في المنام .. تجدر الإشارة إلى مسألة أخيرة بالنسبة لرؤية المرأة في المنام وهي أن لو رآها الرجل في نومه امرأة عجوز ،
فهي هنا إما دليل الحكمة أو دليل خراب دنياه من النواحي المعيشية المادية لا الدينية .

ترى ما الذي يدل الرجل على الزوجة في المنام ؟؟
والواقع أنه ليس بالأمر المحدد فهناك رموز كثيرة تدل على الزوجة في المنام وبعضها لا يربطه الرابط ،
فالوسادة للرجل تدل على الزوجة فإن كانت مريحة له تعني أن زوجته ستريحه والعكس بالعكس كذلك الحذاء .. فلو رأينا فلاناً اشترى أو يلبس في قدمه حذاء ما فهذا الحذاء دليل على زوجته إن كان ضيقاً فهي زوجة متعبة وإن كان واسعاً مريحاً فهو زوجة مريحة (أكيد البنات هيولعوا النار في الموضوع الوقت
) !!
كذلك القميص يدل على المنام .. فإن كان لونها بنياً يعني أنها زوجة تحمل الهموم وناكرة جميل وإن كان أزرق ففيها بعض التعب .. كما عرضناه في دلالات الرجل الذي يرى المرأة في الأعلى ،
ثم إنه مما يدل على الزوجة (الأرنب) فمن حصل على الأرنب يعني سيتزوج .. وإن ذبح الأرنب فهو طلاق المتزوجة من زوجها .

أخواتي الكريمات الفاضلات ،
تتحدث الواحدة منكن بطريقة عادية مع رفيقاتها عن دورتها الشهرية وهذا أمر بديهي طبيعي ،
أما غير الطبيعي فهو لو أنها رأت في منامها أنها حائض .. فهي في إثم عظيم وتخليط .. وينبغي عليها التنبه إلى ما هي فيه والتوبة عن ذلك والإقلاع فوراً عما تفعل من الخطأ ،
ولتراجع إحداكن نفسها بمنتهى وعملها بمنتهى الحيادية فيا لو رأت نفسها حائضاً أو أخبرتها إحداهن أنها قد رأتها في منامها كذلك فهذا ليس دليلاً على اقتراب ميعادها الشهري وهو منام عادي طبيعي بل إنما هو التحذير من الله تعالى لها لما هي فيه من الذنوب والإثم .
وتشذ عن هذا حالة ما أن تكون هي متلهفة على أن تحبل وقد اقترب ميعاد دورتها ثم رأت هذا المنام .. فهو إما دليل أن دورتها ستأتيها ولن تكون حبلى كما تشتهي ..أو هو خوفها من ألا تكون حبلى قد عكسه الشيطان لها في ما ترى في منامها أنها حائض كي يحزنها .. وهذا لا يدل لا على الذنب ولا على الإثم بأي حال كان .

ونختم دورتنا مع الأنثى في المنام بذكر مسألة الحمل والإنجاب ،
فلمن رأت نفسها أو رؤيت من سواها أنها حامل فهي في مرحلة الهم والغم ... لا كما في الواقع حمل المرأة بشارة سعيدة لها ،
ونرجع مرة أخرى إلى مسألة الظروف الواقعية فلو أنها كما في حالة الحائض تشتهي الحبل وتتمناه ولم تعد تطيق الصبر عليه ثم رأت ذلك فما هذا إلا ترجيع باطني لما تتمناه ولا يدل لا على الحمل ولا على الهم بأي حال ،
والإنجاب .. إن رأت أنها أنجبت المولود الذكر فهو أيضاً دليل هم عليها ،
وإن رأت أنها أنجبت طفلة أنثى فهي كما ذكرنا في البداية دليل على الرزق الطيب ،
أما إن رأت في نومها اجتماع الأمرين أنها حامل ثم أنجبت
(دون تحديد لما أنجبته) فهو دليل أنها تكون في الهم ثم ينفرج عنها وإن رأت أنها حامل ثم أنجبت صبياً فهو يعني أنها في هم تخرج منه إلى هم آخر (أخف منه) وإن رأت أنها حامل ثم أنجبت بنتاً فهو هم متعلق بالأمور المادية ويصرفه الله عنها برزق طيب مبارك ،
هذا والله تعالى أعلم وأحكم .
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك